قتلى وجرحى من ميليـشيا قسد بانفجار عبوة ناسفة استهدفت نقطة عسكرية بالقرب من الملعب الاسود في مدينة الرقة.        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/01/2020 | SYR: 14:08 | 23/01/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
MTN
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



 الخصوصية السورية ..التي لاتشبه لبنان ؟
10/12/2019      



يقع المنظرون في خطأ كبير عند تناولهم للشأن الاقتصادي السوري، وخاصة الخبراء الذين قضوا وقتاً طويلاً في الغرب..!
يتناول هؤلاء أي قرار يصدر في سورية من منظار “ليبرالي” بحت، وينشغلون بالإجابة على سؤال: هل القرار يتناسب مع اقتصاد السوق الليبرالي أم لا..؟
وبما أن قراراتنا وخاصة الاقتصادية منها لاعلاقة لها بالليبرالية ولا يهم الحكومة إن أعجبت الغرب أم لا.. فإن النتائج التي يخلص إليها خبراء ومنظرو السوق سلبية دائماً، بل يذهب بعضهم أنها تضر بالبلد..!
لا يريد أن يفهم هؤلاء أن سورية لم تخطط يوماً للاندماج بالاقتصاد الغربي الليبرالي، وبأنها نهجت منذ سبعينات القرن الماضي سياسة عنوانها “الخصوصية السورية”.
وترتكز هذه الخصوصية على أننا بلد زراعي مؤهل لتحقيق الاكتفاء الذاتي، وصناعته يجب أن تكون مبرمجة لتصنيع السلع والمواد الزراعية..!.
ولأن سورية بلد يعتمد على قطاعي الإنتاج بشقيه الزراعي والصناعي فإن مصارفه لا تشبه أي قطاع مصرفي في الغرب فهي مسخرة لخدمة القطاع الإنتاجي بشكل رئيسي.
والأهم أن نظامنا المصرفي مستقل عن المنظومة المصرفية الغربية التي تتحكم بها وتديرها الولايات المتحدة الأمريكية، ومن خلالها تسيطر على دول العالم..!
خذوا لبنان كمثال قريب، فقد كان الخبراء والمنظرون “يتغنّون” بتماسك نظامه المصرفي واحتياطاته الهائلة من القطع الأجنبي، بل إن تقارير وزارة الخزانة الأمريكية كانت تشيد بحكمة مصرف لبنان المركزي، وكان لها التأثير على مؤسسات دولية لمنح حاكم مصرف لبنان عدة جوائز عالمية كان آخرها العام الحالي..!
فجأة.. تغير كل شيء عندما قررت أمريكا استهداف الاقتصاد اللبناني، ولأنها تتحكم بنظامه المصرفي فقد حدث كل شيء بسرعة غير مسبوقة: انهارت الليرة اللبنانية وفقدت قيمتها بنسبة تجاوزت 55% خلال أقل من أسبوعين، ولم يعد مصرف لبنان قادراً على تمويل مستوردات البلد الأساسية من محروقات وأدوية وقمح.. إلا بصعوبة شديدة..!
وهذا طبيعي في اقتصاد ليبرالي ركيزته الريعية لا الإنتاجية، وتتباهى سلطته الحاكمة بأن لبنان بلد سياحة وخدمات لا بلد زراعة وصناعة وإنتاج.. هذه السياسة التي ورطت لبنان بدين عام يقترب بسرعة من عتبة الـ100 مليار دولار..!
ومع ذلك فإنّ المنظرين حتى الأمس القريب يجرون مقارنات “خلبية” بين الاقتصاد اللبناني كنموذج يحتذى به وبين الاقتصاد السوري الذي يعجز عن اللحاق بالليبرالية المتوحشة..!
لاشك أننا جميعاً نتذكر بألم شديد سنوات 2003 ـ 2010 التي قررت فيها الحكومة السابقة نقل الاقتصاد السوري إلى السوق الليبرالي “اللا اجتماعي”، وكانت أبرز نتائج هذه السياسة إلحاق الأذى الجسيم بقطاعي الزراعة والصناعة، وتحويل سورية من بلد مصدر إلى مستورد للقمح منذ عام 2008..!
وحسناً فعلت الحكومة الحالية خلال الأشهر الأخيرة بالعودة إلى استراتيجية “الزراعة أولاً”، وإلى استراتيجية “تصنيع بدائل المستوردات” لأنه لا يمكن لسورية إلا من خلالهما أن تعود قوية ومستقلة خلافاً لما يروج له منظرو المؤسسات المالية الغربية..!
علي عبود


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس