وزير التجارة الداخلية: لا زيادة على أسعار إسطوانات الغاز المنزلي.-حماة: اعتداء ارهابي بالصواريخ على قريتي الهواش و جورين والجيش يرد        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/07/2019 | SYR: 03:29 | 19/07/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview



IBTF_12-18



Sham Hotel












runnet20122





 بانتظار حدوث انفراجة في أسعاره.. الذهب يفقد بريق البيع والركود يضرب «أطنابه»
17/04/2019      


سيرياستيبس :

 

ألقت الأسعار التي وصلت إليها أسعار الذهب مؤخراً بظلال كئيبة على سوق المعدن الأصفر في محافظة درعا، ما أدى بطبيعة الحال إلى حالة من الركود ولاسيما في عمليات الشراء التي اقتصرت –حسب تجار السوق- على المناسبات وعلى شريحة المقدمين على الزواج، وحتى هؤلاء اكتفوا باليسير وبقطع رمزية، فضلاً عن تراجع اقتناء الذهب بقصد الزينة لمصلحة الادخار.

وأكد رأفت سويدان- رئيس جمعية المجوهرات والمعادن الثمينة في درعا أن الارتفاع الأخير الذي وصلت إليه أسعار الذهب في السوق، أثرت كثيراً في حركة الشراء من قبل المواطنين، حيث تراجعت إلى حدودها الدنيا، فارتفاع الأسعار كان أكبر من أن تستطيع القدرة الشرائية للمواطن مجاراته، لافتاً إلى أن ثمة حركة معاكسة نحو البيع، حيث لجأ كثير ممن اقتنى الذهب بقصد الادخار خلال السنوات الماضية إلى البيع مستفيداً من ارتفاع أسعاره، وأيضاً بهدف استثمار ما قد يعود عليه هذا البيع من مبالغ في ترميم وتأهيل ممتلكاته أو استثمارها في مشروع اقتصادي، مستفيداً من أجواء الأمان التي تشهدها المحافظة بعد عودتها إلى كنف الدولة.

وأشار سويدان إلى أن الذهب كان خلال السنوات الماضية ملاذاً آمناً للادخار من قبل الكثيرين خصوصاً ما يتعلق بالذهب «الكسر» أو المشغولات التي لا تحتاج حرفية في تصنيعها وذلك بقصد توفير أجور الصياغة، أما المشغولات ذات التقنية العالية والزخرفة الرفيعة فقلّ الإقبال عليها كثيراً، وهذا ما اضطر تجار السوق -حسب قوله- إلى التناغم مع حاجة السوق والاقتصار فقط على الأساسيات أو النماذج التي بات يفضلها الزبون.

وعن شجون تجار الصاغة في درعا يقول سويدان: إن المطلب الأهم هو إعادة تأهيل وتفعيل سوق الصاغة في منطقة درعا المحطة، فبعد خروج السوق من الخدمة تحول معظم التجار إلى العمل في محلات ضمن الأحياء السكنية ما يجعل من الصعب على الزبائن الوصول إلى هذه المحلات، مشيراً إلى أن كثيراً من «شيوخ الكار» وتجار الصاغة المعروفين في درعا وممن لهم باع طويل غادروا المهنة بفعل الأحداث التي كانت سائدة، وهذا ما أثّر كثيراً مهنة الصاغة في المحافظة.

وأعرب رئيس جمعية المجوهرات عن أمله في أن يشكّل فصل الصيف وما يحمله من مناسبات اجتماعية في مقدمتها الزواج تحريكاً لأسواق الذهب في المحافظة وإخراجها من حالة الركود الذي تشهده.

بدوره بين أيمن الضماد رئيس المكتب الإداري والقانوني في اتحاد حرفيي درعا أن عدد محلات الصاغة المسجلة في المحافظة يبلغ 147 محلاً منها 37 في مدينة درعا البقية تتركز في مدن وبلدات المحافظة، مشيراً إلى عدم وجود أرقام حقيقية عن المبيعات اليومية من الذهب في المحافظة فأغلبية أصحاب المحلات يتواصلون مع ورشات الصياغة ومع تجار الذهب بدمشق، والاتحاد لا يُلزم تجار الصاغة بتزويده بأرقام المبيعات، لافتاً إلى أن السعر اليومي للذهب يعمم من قبل النقابة المركزية في دمشق التي تتواصل مع التجار ويحددون بموجبها السعر اليومي للذهب على واجهات محلاتهم.

وكشف الضماد عما سماه معاناة التجار مع مسألة نقل كميات الذهب من دمشق إلى درعا وبالعكس، فالتجار ملتزمون بحكم طبيعة مهنتهم بالتواصل الدائم مع ورشات الصياغة في دمشق وهم بحاجة إلى تسهيلات لنقل كميات الذهب المشتراة التي تحتاج إعادة صهر أو شراء بديلها، لافتاً إلى أن البطاقة الممنوحة للتجار من قبل الاتحاد العام للحرفيين تسمح للتجار حسبما هو مكتوب عليها بحمل الذهب ضمن محافظة درعا، والمطلوب –حسب قوله- أن يجري تعديلها لتصبح على الأقل ضمن محافظتي دمشق ودرعا، إضافة إلى أن هناك بطاقة أخرى وتسمى «بطاقة جوال» تسمح لتجار الذهب المسجلين رسمياً بحمل الذهب داخل القطر، ولكن كثيرين من تجار الذهب في المحافظة عزفوا عن اقتنائها بسبب ثمنها المرتفع والبالغ 25 ألف ليرة. وأشار إلى أن الاتحاد يقوم بالكشف الدوري على محلات الصاغة في المحافظة والتأكد من وجود التراخيص النظامية لمزاولة المهنة والكشف على الواجهات وإلزام أصحابها التقيد بالمواصفات المطلوبة، لافتاً إلى أن الاتحاد قام بمخاطبة جمعية الصاغة في دمشق لمعايرة الموازين الخاصة بالذهب للتأكد من دقتها.

 

تشرين


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

Bemo_2019





Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس