قتلى وجرحى من ميليـشيا قسد بانفجار عبوة ناسفة استهدفت نقطة عسكرية بالقرب من الملعب الاسود في مدينة الرقة.        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/01/2020 | SYR: 15:20 | 23/01/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
MTN
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



 قيامة المشاريع الصغيرة والمتوسطة ... أيــُّـها الطامحــون .. قد يأتيكم الانـــفراج
28/11/2019      


سيريا ستيبس – علي محمود جديد

بعد الكثير من الأمنيات الضائعة .. والمزيد من الآمال والأحلام التي كانت سرعان ما تُبدّدها الوقائع والعراقيل الواقفة في وجه المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ولاسيما لجهة العجز عن الوصول إلى أي صيغة من صيغ التمويل التي يمكن أن تجعل من الحلم حقيقة، وبعد أن ملّت فلسفة هذه المشاريع وهي تدور حول نفسها في دائرة مفرغة، يتطاير منها بين الحين والآخر مشروع هنا وآخر هناك يتدحرج – ربما بالصدفة – على أحد المفارق المغلقة عبر ثقبٍ فيها يصله إلى عالمٍ مجهول، قد ينجح وعلى الأغلب يتعثّر.

بعد هذا كله يبدو أننا اليوم أمام مفرق واسع عريض وآمن سوف يتيح لتلك المشاريع بالسير نحو مرابع الأحلام والآمال لتتحول إلى حقيقة ووقائع على الأرض .

فالكثير من الشباب الطامح لإيجاد فرصة حقيقية تساعدهم في إقامة مشروع حياتهم، صار بإمكاننا أن نحثّهم اليوم على الاستعداد جديّاً للتوقف عن ذلك الدوران تمهيداً للذهاب في ذلك المفرق العريض وصولاً إلى تحقيق الحلم الذي طالما راودهم.

فالاجتماع الذي عقده يوم أمس رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس، لكل من هيئة تنمية المشاريع المتوسطة والصغيرة، وهيئة تنمية الإنتاج المحلي ودعم الصادرات، والوجه الجديد على الساحة المتمثل بمؤسسة ضمان مخاطر القروض، لم يكن مجرد اجتماعٍ روتيني لاستعراض ومتابعة أعمال هذه الجهات، وإنما كان بمثابة الإعلان عن تحرك قاطرة المشاريع الصغيرة والمتوسطة، لتنسف الآمال والأحلام من خوائها، وتحولها إلى حقائق، وذلك بعد أن اكتمل تأسيس مؤسسة ضمان مخاطر القروض، التي يُعوّل عليها كثيراً بإنقاذ الموقف وتمكين كل صاحب فكرة مشروع جاد ومقنع وناجح في معطياته، في أن يسير إلى الأخير وبكثير من العناية من أجل تمويل مشروعه وتنفيذه والبدء بالإنتاج.

ويبدو أنّ فكرة التلاقي بين هذه الجهات الثلاث، وطاقمٍ حكومي رفيع، ضم إلى جانب رئيس الوزراء كل من وزراء المالية والزراعة والاقتصاد والصناعة والسياحة، وأمين عام مجلس الوزراء ورئيس المجلس الاستشاري في مجلس الوزراء، ورئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي، وحاكم مصرف سورية المركزي وبعض المدراء العامين للمصارف، والمستشارين، كانت ( الفكرة ) مدروسة بعناية من أجل خلق تقاطعات وتشابكاتٍ متينة بين هذه الثلاث جهات، لتنطلق بالعمل بشكلٍ متوازنٍ ومتوازٍ، يحاكي ذلك التكامل بين وجود صاحب المشروع وفكرته وتمويله، بحيث تتولى هيئة تنمية المشروعات تأمين البيئة الكفيلة لاحتضان المشروع عبر دراسته بعناية والوقوف على جدواه واعتماده، ووضع معطياته أمام مؤسسة ضمان مخاطر القروض من أجل الأخذ به وتمويله بطريقة توافقية مع المصارف تعفي من خلالها رائد الأعمال من الكفلاء والضمانات إلى حدٍّ كبير جداً وأحياناً بشكلٍ كامل تبعاً لمعطيات المشروع ووضعه، وبعد تنفيذ المشروع يأتي دور هيئة الصادرات لترى فيما إن كان إنتاج هذا المشروع قابل للتصدير حتى تعمل من أجل الترويج له وتسويق منتجاته إلى الخارج.

تحالف ثلاثي يثير الهمّة والحماس، وقد جمعهم رئيس الوزراء من أجل زيادة هذه الإثارة على ما يبدو، واستكمال خطوات الحكومة في دعم المشاريع المتوسطة والصغيرة بخطوات متسارعة وآلية تنفيذية أوضح وبرنامج زمني محدد، وقد بدا المهندس خميس متحمّساً وداعماً لهذا التحالف إلى حدٍّ بعيد، حيث اعتبر أنّ المخرج الحقيقي والوحيد للتنمية في سورية هو المشاريع المتوسطة والصغيرة – وهذا صحيحٌ جداً – وخاصة أن الكثير من أبناء الوطن المؤمنين بأهمية هذه المشاريع تنطبق عليهم شروطها، لافتاً إلى أن اقتصادنا متنوع صناعياً وزراعياً وتجارياً، كما أنّ مدخلات المواد الأولية للصناعات الزراعية متوفر محلياً والبنى التحتية اللازمة لهذه المشاريع جيدة .. والمناطق الصناعية /١٠ مناطق / منتشرة أفقياً في مختلف المحافظات انتهى الاكتتاب عليها بالكامل وهي تشكل البنى التحتية الأساسية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وقد جرى خلال الاجتماع تقييم عمل هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومؤسسة ضمان مخاطر القروض وهيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات، بهدف الخروج بخطة عمل تكاملية بين المؤسسات الثلاث للانطلاق بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة وتوسيع انتشارها في جميع المناطق باعتبارها الركيزة الأساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

رئيس الحكومة طلب من مجالس الإدارة في الجهات الثلاث وضع خطة عمل فاعلة والاستثمار الأمثل للموارد البشرية والبنى المادية والاقتصادية لهذه المؤسسات وتعزيز تواجدها في المحافظات وأهمية تشبيك العمل وفق رؤية منهجية بينها وصولاً إلى التكامل وإحداث نقلة نوعية في عمل المشاريع المتوسطة والصغيرة لتكون على قاعدة متينة وواضحة، وطلب من هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة تعزيز التواصل مع اتحادات الزراعة والصناعة والتجارة والحرفيين والسياحة ليكونوا على اطلاع بالفرص الاستثمارية المقدمة.

وبعد نقاش مستفيض حول أهمية الدعاية والإعلان عن أنشطة واهتمامات الجهات الثلاثة، تقرر إحداث مكاتب ترويج وتسويق للتعريف بمهامها والخدمات التي تقدمها لتصل إلى كل مواطن على أن يتم وضع دليل بالخطوات الواجب اتباعها لتمكين من يرغب بإحداث مشروع خاص والاستفادة من التسهيلات، بالإضافة إلى ضرورة التنسيق مع وزارات الاقتصاد والصناعة واتحاد الحرفيين لوضع قاعدة بيانات متكاملة حول المشاريع المتوسطة والصغيرة على مستوى كل محافظة لتكون نقطة انطلاق لتنظيم هذا القطاع وتفعيل دوره التنموي، وتشميل المشاريع المتوسطة والصغيرة بخطة التوسع بالمناطق الصناعية المزمع البدء بها مع تأمين الخدمات اللازمة لتسريع تشغيل هذه المشاريع بما يساعد على زيادة معدلات الإنتاج وتوفير المزيد من فرص العمل، مع ضرورة إطلاق خطة تدريب متكاملة للكوادر البشرية العاملة في الجهات الثلاث لتمكينها من الضلوع بمتطلبات المرحلة المقبلة.

إلى ذلك كلّفت مؤسسة ضمان مخاطر القروض التنسيق مع المصرف المركزي والمصارف الأخرى لتوسيع حجم التمويل الممنوح للمشاريع المتوسطة والصغيرة وتمكين المقترضين من الحصول على القروض اللازمة لأعمالهم وفق سياسة إقراض شفافة تسهل نفاذ هذه المشروعات إلى بيئة العمل.

رئيس مجلس الوزراء اعتبر بأن هذا الاجتماع من أهم الاجتماعات الاقتصادية، فمن خلاله تمّ إيجاد مخرجٍ للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، في حين رأى وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور سامر الخليل بأنّ هذه هي المرة الأولى التي يجري بها الاهتمام بهذا الشكل، وقد ذهب الجميع باتجاه أهمية ودور الإعلام الكبير والمحفّر والتوعوي بأهمية ما سوف يقوم به هذا التحالف الثلاثي الذي سيقلب الأوضاع من حالٍ إلى حال.

 

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس