وزير التجارة الداخلية: لا زيادة على أسعار إسطوانات الغاز المنزلي.-حماة: اعتداء ارهابي بالصواريخ على قريتي الهواش و جورين والجيش يرد        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/07/2019 | SYR: 02:35 | 18/07/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview



IBTF_12-18



Sham Hotel












runnet20122





Takamol_img_7-18

 مع تراجع حدة الازدحام
إدارة الطلب وترشيد الاستهلاك في ظل الحصار...أولوية قادمة
24/04/2019      


مع تراجع حدة الازدحام

دمشق-سيرياستيبس:

 

يلمس الجميع أن طوابير السيارات الواقفة بانتظار دورها على محطات الوقود في دمشق بدأت بالتراجع تدريجياً، وهذا أمر من شأنه تأكيد ما ذهبت إليه الحكومة منذ اليوم الأول للأزمة عندما قالت إن سبب الأزمة لم يكن النقص المفاجئ في كميات البنزين كما أشيع بداية الأزمة، وإنما الضغط الكثيف على محطات الوقود، والتي تزامنت مع تفعيل الحكومة للبطاقة الالكترونية للتزود بالوقود والأخبار غير الدقيقة التي روجت عن تحرير مرتقب لأسعار مادة البنزين بحيث تصبح بالأسعار العالمية.

ومع تراجع حدة الطوابير تدريجياً والانفراج في توفير مادتي البنزين والغاز المنزلي، فإن الخطوة التالية للحكومة ستكون العمل وفق خطة واضحة لترشيد استهلاك الوقود وتوزيعها بين المحافظات بشكل يتناسب والحاجة والاستهلاك الفعلي، فضلاً عن معالجة وضع محطات الوقود المتوقفة أو المغلقة. فهناك حاليا عشرات محطات الوقود المتوقفة في المحافظات لسبب من الأسباب، وهذه يجب أن يعاد استثمارها لتخفيف الازدحام على محطات بعينها ولزيادة مساحة التغطية الجغرافية للوقود. وفي هذا السياق يطرح كثيرون أن تضع شركة محروقات يدها على المحطات المخالفة وتستثمرها لفترة زمنية محددة بدلا من إغلاقها والتسبب بعرقلة وصول المادة للمواطنين خاصة في الأرياف والمناطق البعيدة عن المدن الرئيسية.

في الأزمة الأخيرة ظهرت مخالفات وتجاوزات، لكن ذلك لا يطغى على الجهود الكبيرة التي بذلت منعا لتفاقم الأزمة ولحصول كل المواطنين على احتياجاتهم من مادة البنزين، وهذه الجهود كانت مؤسساتية على مستوى أجهزة الدولة والحكومة، وعلى مستوى القطاع الخاص عبر بعض مؤسساته التي جهدت بكل إمكانياتها لدعم توفير المادة. ولا ننسى جهود الأفراد من موظفين وعاملين، وبعضهم واصل النهار بالليل.

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

Bemo_2019





Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس