شي بيرفع الضغط طلاب المدينة الجامعية موعودون بالتدفئة مع بدء الامتحانات
والمازوت للمولدات فقط



سيرياستيبس :

مع دخول فصل الشتاء شهره الثاني، تزداد قسوة الجو، ويغدو حلم الجميع اليومي أن يقضي بضع ساعات إلى جانب مدفأة متقدة، لكن هذا الحلم لا يزال بعيد المنال عن طلاب المدينة الجامعية الذين يفتك بهم البرد، في ظل غياب أي وسيلة للتدفئة، (فالشوفاج) الموجود في كل غرفة من غرف المدينة الجامعية، لم يعد أكثر من ديكور قبيح، لأنه ومنذ سنوات طويلة تم الاستغناء عن تشغيل التدفئة للطلاب، بحجة أزمة المحروقات، إلا في حالات استثنائية جداً،والطلبة الآن بأمس الحاجة إلى وسيلة للتدفئة، أياً كانت ولاسيما أننا على أبواب الامتحانات لذلك يضطرون في أيام البرد القاسية للاعتماد على سخانات الكهرباء، برغم أن جردة بسيطة للتكاليف، ستبين لأي شخص، أن تشغيل (الشوفاج) أوفر بكثير من استخدام السخانات الكهربائية، إلى جانب أنه أكثر دفئاً وأقل خطورة من السخانات التي تسببت في السنوات الماضية بحرائق عدة في بعض الوحدات السكنية.

هموم الطلبة لم تقتصر على افتقاد وحداتهم السكنية للتدفئة بل كذلك افتقاد حمامات السكن الجامعي للمياه الساخنة، إذ يأمل الطلاب من المعنيين في المدينة الجامعية إيجاد حل إسعافي لهذه المعاناة وضخ المياه الساخنة أكثر من مرة في الأسبوع للحفاظ على النظافة العامة، فالكثير من الطلاب من أبناء المحافظات يضطرون للسفر إلى منازلهم فقط بهدف الاستحمام.

وفي رده على الشكوى أكد مدير المدينة الجامعية في دمشق الدكتور أحمد واصل أن التدفئة غير مفعّلة حالياً في الوحدات السكنية لحين بدء الامتحانات، واعداً الطلاب بتشغيل التدفئة خلال فترة الامتحانات من الساعة الـ4 ظهراً وحتى الـ12 ليلاً، مشيراً إلى وجود تعاون وتنسيق خلال الفترة الحالية مع المعنيين في وزارة الكهرباء لإعفاء المدينة الجامعية من التقنين أيضاً خلال تلك الفترة.

وأضاف واصل أنه بالنسبة للشكوى الواردة بخصوص تزويد المدينة بالمياه الساخنة يوماً واحداً فقط في الأسبوع قال :إن كمية المازوت المخصصة للوحدات السكنية لا تسمح بتزويد المياه إلا يوماً واحداً، لأن الكمية المتبقية تستخدم في تشغيل المولدات أثناء انقطاع التيار الكهربائي.

تشرين .



المصدر:
http://mail.syriasteps.com/index.php?d=127&id=177569

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc