لماذا لاتنقذون الأمن الغذائي للمواطن .. ماذا تنتظرون ؟؟
21/11/2019



سيريا ستيبس – علي محمود جديد

لن نستطيع – على ما يبدو – ممارسة الشعور بالفرق الذي استطاعت السورية للتجارة أن تُحدثه لأنواعٍ من السلع والمواد التي تطالها التخفيضات الناجمة عن الفرق بين سعر المصرف المركزي للدولار وسعر السوق، وذلك بعد أن تمّ إلزام المستوردين من القطاع الخاص للمواد الممولة بالقطع الأجنبي من المصارف بتسليمها 15% من قائمة مستورداتهم بسعر التكلفة.

وتشمل القائمة بحسب قرار وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بهذا الشأن ( السكر المكرر والخام والرز والزيوت والسمون والشاي والطون والسردين والبن والمتة المصنّعة وغير المصنّعة )

هذه القائمة بحدّ ذاتها تُشكّل سلّة غذائية شعبية جيدة ومتكاملة .. أو تكاد أن تكون متكاملة، ولكن الكثير من الأخوة المواطنين ليسوا على اطلاعٍ بعد بهذه المواد المدعومة على نحوٍ كامل، وهذا ما قد يفوّت عليهم الاستفادة الكاملة من هذا الإجراء الذي من شأنه أن يخفف عنهم الكثير من النفقات، فيتجهون إلى أماكن أخرى ودكاكين ليشتروا هذه المواد أو بعضاً منها بأسعار مرتفعة.

والملفت أنه مع دخول هذا القرار حيّز التنفيذ، ظهرت الكثير من الإشاعات التي تُروّج بأن أسعار السورية للتجارة مثلها مثل الأسعار التي في الأسواق، لا بل – كما صاروا يقولون – وبعضها أغلى من السوق، ومثل هذا الكلام في الواقع ينسف كليّاً نهج وخطة السورية للتجارة، وهدفها الأساسي في التدخّل الإيجابي في السوق، وتأمين السلع والمواد الجيدة والموثوقة بأسعار منخفضة.

في الواقع من الطبيعي أن تصطدم السورية للتجارة بمثل هذه الإشاعات، ولم يكن مستبعداً أن تشهد حرباً حقيقية، لأنّ وجودها في ظل محاولات التلاعب المستمرة بالأسعار، ومحاولات الاحتكار التي لا تهدأ، وفي ظل غياب ثقافة المنافسة الحقيقية والشريفة، سيضع أولئك المتلاعبين على المحك، غير أن السورية للتجارة تمضي في توفير المواد والسلع الغذائية والاستهلاكية الضرورية للمواطنين وبنوعية وجودة عالية وبأسعار منافسة، ترسخ ثقافة الاستهلاك الصحية بين المواطنين عند اختيارهم للمواد والسلع التي تضمن صحتهم وسلامتهم الغذائية والابتعاد عن المواد المغشوشة والمجهولة المصدر والتي لا يوجد عليها تاريخ صلاحية .

وليس فقط كذلك ففي الواقع كل من يقصد صالات السورية للتجارة – ولاسيما المجمعات الكبيرة – سيلاحظ حجم التشكيلة الواسعة للسلع والمواد، وطريقة عرضها الأنيقة والجذابة .

ولكننا بالفعل ليس من السهل ملامسة ذلك الانخفاض في الأسعار الناجم عن حصة ألـ 15% من مستوردات القطاع الخاص الممولة من المصارف، والتي تصل إلى السورية للتجارة بسعر التكلفة، فكيف يمكن لفت انتباه الزبائن لها وتشجيعهم على الاندفاع نحو شرائها ..؟

نحن نرى أن بإمكان المؤسسة السورية للتجارة أن تبادر إلى تحديد سلّة غذائية تضم مختلف هذه الأصناف المستوردة بسعر الكلفة، وتطرحها دفعة واحدة للراغبين بسعرٍ مدروس، الأمر الذي قد يجذب الزبائن ويُسهّل عليهم عناء البحث عن هذه المواد، لشرائها بالسعر المخفّض، وقد يضع السورية للتجارة أيضاً أمام فرصة الارتفاع في منسوب التسويق.

 

 



المصدر:
http://mail.syriasteps.com/index.php?d=128&id=176934

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc