الحكومة السورية تستأنف مشروع الري الحديث وتدعمه أكثر مما دُعم في سنوات الرفاه ؟
18/05/2019



الحكومة السورية تستأنف مشروع الري الحديث وتدعمه أكثر مما دُعم في سنوات الرفاه ؟

دمشق - سيرياستيبس :

 

تدرك الحكومة السورية أنّ تلمس الأمن الغذائي للبلاد يتطلب جهودا استثنائية تُبذل في قطاع الزراعة , وتدرك أنّ ما يحتاجه هذا القطاع يستوجب اتخاذ خطوات استثنائية حتى ولو أنّ البلاد تخرج من حرب دخلت عتبة عامها التاسع بعد أن أصابت القطاع الزراعي بخرابها ونيرانها وويلاتها ما جعلها في مواجهة التغلب ومواجهة جملة ملفات كبرى حتى تتمكنمن استعادة قوة قطاعها الزراعي بل والسير به أفضل مما كان قبل الحرب خاصة . ..

لم يكن أمرا سهلا أن ترفع الحكومة شعار " زراعة كل متر مربع متاح للزراعة " شعار إنما يعبر في جوهره وعمقه الاستراتيجي عن حقيقية أن هذا البلد زراعي وسيظل , وبفضل هذا القطاع لطالما امتلكت سورية جوانب أساسية من مقومات قوتها وأمنها الاقتصادي بل ومن سيادتها وعدم ارتهانها للآخرين ..

كل ذلك يجعل من قرار الكومة استئناف مشروع التحول للري الحديث بمثايبة النقلة الحقيقية في القطاع الزراعي بل وأداة من أدوات إعادة الإعمار بعمقها الاقتصادي

احياء مشروع الري الحديث و تمكينة من امتلاك آخر وأحدث التقنيات الموجودة في العالم سيمكن سورية أولا من رفع الانتاجية و وثانيا من امتلاك إدارة مثلى للموارد المائية وضمان عدم الارتهان لمواسم الشح قدر الامكان . .

 

الري الحديث سيمكن سورية من معالجة العجز المائي في الأحواض التي تعاني من العجز، واستدامة الموارد المائية وتأمين الاحتياج المائي للمحاصيل المروية لزيادة المساحات المزروعة على امتداد القطر.

كما سيؤدي مشروع إلى توفير / 2.8 - 4 / مليار متر مكعب من المياه سنويا وسد العجز المائي في الأحواض المستنزفة والمقدربـ ( 1،5 – 3 ) مليار متر مكعب سنويا ، والتوفير في استهلاك المياه بنسبة تتراوح بين 35_55% مقارنة بطرق الري التقليدية والتوفير في استهلاك الطاقة وتخفيض تكاليف الإنتاج وتحسين نوعية الإنتاج وتحسين الدخل السنوي للفلاحين

كلنا يعرف أنّ سورية تعتبر من البلدان ذات الموارد المائية المحدودة قياساً بالمساحة الصالحة للزراعة المروية، لذلك فإن إدخال تقنيات متقدمة في الري (التنقيط، الرذاذ) ستؤدي إلى توفير كميات كبيرة تساعد في التوسع الأفقي بالمساحة المروية وبعد ثماني سنوات حرب يبدو التحول الى الري الحديث حاجة ملحة وأولوية بالنظر الى الواقع المائي وحسن إدارته وهو ما يبدو في صلب عمل الحكومة الحالية ومنذ ثلاثة سنوات 


خلال اجتماع اللجنة العليا للتحول إلى الري الحديث تم إتخاذ طيف مهم ومتكامل من القرارات أوله تخصيص ملياري ليرة لتمويل الخطة إنتاجية لعام 2018 – 2019 لتطبيق الري الحديث في 1200 هكتار.

أيضاً أعادت اللجنة التي عقدت برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء إطلاق تمويل القروض الممنوحة للري الحديث المتوقف منذ عام 2012 مع حزمة تسهيلات تتعلق بمدة السداد التي تم اقتراح أن تكون خمس سنوات مع فترة راحة تمتد لسنتين وإعفاء المقترضين المتعثرين المستفيدين سابقا من قروض الري من الغرامات المترتبة عليهم للاستفادة مرة جديدة من القروض المقدمة.

إلا أنّ الجانب النبيل في تفكير الحكومة اتجاه مشروع الري الحديث كان في اتخاذ قرار بتطبيق إلزامية التحول إلى الري الحديث على المساحات المخطط لزراعتها بمحصول القطن في محافظة حماه ومنطقة الغاب وهنا ما يدل على التفكير الاستراتيجي وحيث هناك دعوات منذ سنوات طويلة من أجل تطبيق تقنيات الري الحديث في زراعة محصول القطن الذي بدأ يعود الى زخمه باعتباره واحدا من المحاصيل الاستراتيجية المهمة في سورية ؟ ،

يدرك رئيس الحكومة المهندس عماد خميس : " أنّه الوقت المناسب للقيام بخطوات حقيقية باتجاه مشروع التحول الى الري الحديث وأنّه الوقت المناسب للقيام بهكذا خطوات دون تردد ودون معوقات خاصة مع تحرير مساحات واسعة من الاراضي السورية و مع تبلور حزمة مهمة من القرارات الحكومية التي استهدفت دعم القطاع الزراعي في اطار سياسة دعم الانتاج والذي سيؤدي في النهاية الى امتلاك سورية لأمنها الغذائي ولاستعادة موقعها التجاري كمحرك للصادرات الغذائية في المنطقة .

يؤكد المهندس خميس : " أن الهدف من اقرار هذه التسهيلات لقطاع الري الحديث تأتي في سبيل تأمين أولويات القطاع الزراعي إضافة إلى تحقيق الأمن المائي، مشيرا إلى أنه تم خلال العامين الماضيين صرف \220\ مليار ليرة لإنشاء مشاريع الموارد المائية والتي من شأنها ان تساهم بشكل كبير في تجاوز أثار الدمار الكبير الذي لحق بقطاع الموارد المائية خلال سنوات الحرب. "

 جملة القرارات التي أقرتها وبدأت الحكومة تخطو بها اتجاه الري الحديث بدت متكاملة و منسجمة وقادرة على التحقق خاصة و أنّه تم اتخاذ قرار بإعادة تفعيل كافة المعامل المتخصصة بمستلزمات الري الحديث والمتوقفة عن العمل، وتم تكليف وزارة الصناعة عقد اجتماع مع أصحاب ال 48 معمل الموجودة في القطر للوقوف على العقبات التي تعترضهم ووضع الحلول المناسبة لها بما يساهم في توفير مستلزمات الري الحديث محليا والاستغناء عن استيرادها.

كل ذلك مع تأكيد المهندس خميس " أنّ الحكومة جاهزة لتقديم كافة أنواع الدعم لهذه المعامل لتأمين مستلزمات الري الحديث محلياً وتخفيف فاتورة الاستيراد، وتسهيل منح إجازات الاستيراد لتوفير مستلزمات إعادة ترميمها "

جملة القرارات التي اتخذتها الحكومة والتي تنطوي على الثير من الدعم " إن استجابت كافة الأطراف المعنية " بالشكل السليم سيمكن سورية من داعياً أصحاب المعامل المتوقفة إلى الاستفادة من التسهيلات المقدمة لهم لجهة تخصيصهم بجزء من المبالغ المخصصة لدعم فوائد القروض الإنتاجية.

 

هامش 1 : قررت الحكومة منح الاتحاد العام للفلاحين قرضا بقيمة مليار ليرة لإعادة تفعيل منشآتهم المتوقفة عن العمل بما يدعم خطة الحكومة في النهوض بالقطاع الزراعي

هامش 2 : تكليف وزارات الموارد المائية والزراعة والإدارة المحلية والبيئة وضع خطة استراتيجية تمتد على خمس سنوات لإحداث وحدات تحلية مياه الصرف الصحي للاستفادة منها في ري المناطق الزراعية وهذا بحد ذاته يعد مشروعا كبيرا يضاهي في أهميته التحرول الى الري الحديث ؟

هامش 3 : تم تكليف وزارة الصناعة إعداد مذكرة لزيادة عدد معامل تعبئة مياه الشرب في المحافظات التي تمتلك مقومات مائية، والإجراءات الواجب اتخاذها لدعم إقلاع هذه المعامل إضافة إلى دعم خطوط الإنتاج الحالية .

هامش 4 : في كثير من القطاعات تبدو الميزة في تطويرها في أنّه يمكن البدء بها من حيث انتهى الآخرون و وبإقرار الحكومة استئناف مشروع الري الحديث فهي تدرك أنّه الوقت الأنسب لدعم هذا المشروع وتقديمه الى الواجهة مدركة أهميته للقطاع الزراعي والمائي ؟

هامش 5 : من الواضح وبالنظر الى القرارات التي قامت باتخاذها لدعم الري الحديث أنّها بدت قادرة على دعم هذا المشروع بشكل فاق ما حصل عليه في سنوات الرفاه التي كانت قبل الحرب ؟

 

مـزايا الري بالتنقيط

كفاءة رى عالية تصل الى 95% , ترشيد استخدام مياه الرى , ترشيد استخدام الاسمدة الكيماوية , خلط الاسمدة الكيماوية مع مياه الرى ووصولها الى النبات فى صورة سهله الامتصاص يصلح لجميع انواع الاراضى ( رمليه- طينية- متوسطة ) , يصلح لجميع الاراضى المستوية والغير مستوية.

امكانية القيام بالعديد من العمليات الزراعية للنبات اثناء الرى.

 

ما هى مزايا الرى بالتنقيط ؟

مـزايا الرى بالتنقيط

- كفاءة رى عالية تصل الى 95%.

- ترشيد استخدام مياه الرى.

- ترشيد استخدام الاسمدة الكيماوية.

- خلط الاسمدة الكيماوية مع مياه الرى ووصولها الى النبات فى صورة سهله الامتصاص.

- يصلح لجميع انواع الاراضى ( رمليه- طينية- متوسطة ).

- يصلح لجميع الاراضى المستوية والغير مستوية.

- امكانية القيام بالعديد من العمليات الزراعية للنبات اثناء الرى.

- امكانية رى النباتات على فترات زمنية متقاربة مع تحقيق امداد بطىء متواصل لمياه الرى والسماد لجميع

النباتات بالتساوى بما يقلل الاجهاد المائى للنبات ويضمن زيادة كبيرة فى الانتاج.

- لا يتأثر بالرياح.

- تكلفة اقتصادية مناسبة للفدان مع وفر كبير فى العمالة.

- النظام الوحيد المناسب لجميع انواع الزراعات المحمية.

- يعمل على السيطرة بدرجة كبيرة على نمو الحشائش الضارة.



المصدر:
http://mail.syriasteps.com/index.php?d=132&id=170761

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc