زيادة عدد السيارات الشاحنة على الطرق الدولية يعيد مشهد الحوادث المرورية المؤلمة!
28/10/2019



دمشق-سيرياستيبس:

زادت مؤخراً حوادث السير الناجمة عن السيارات الشاحنة والترانزيت، التي زاد عددها منذ بداية العام مع افتتاح معبر نصيب الحدودي مع الأردن، حيث شهدت السيارات الشاحنة المحملة بالبضائع القادمة من مرفأ طرطوس ومن الحدود السورية اللبنانية والمتجهة نحو الأراضي الأردنية زيادة ملحوظة وهذا ما توثقه البيانات الإحصائية الرسمية.

وتشهد الطرقات المركزية وتلك التي تربط المحافظات بعضها ببعض زيادة ملحوظة في عدد السيارات الشاحنة لاسيما ليلاً، وهو ما شكل ضغطاً على حركة مرور السيارات السياحية ومصدراً للخطر مع تجاوز هذه السيارات لمحددات قانون السير بالسرعة أو بعمليات التجاوز الخطر بين بعضها البعض، وهو ما نجم عنه حوادث كثيرة ذهب ضحيتها مواطنون، ولعل آخرها ما حدث أمس عند جسر بغداد وقبلها في منطقة نهر عيشة بدمشق وغيرها.

وفي ضوء توقع زيادة عدد السيارات الشاحنة بفعل ارتفاع معدلات تجارة الترانزيت أو الصادرات السورية، فإن هناك ضرورة لضبط حركة هذه السيارات ليلاً وتحركها بما يقلل من عدد الحوادث وحالة الازدحام الحاصلة على الطرقات ويؤمن انسيابا آمناً لحركة المرور نهاراً وليلاً وعلى جميع المحاور. وذلك عبر تكليف دوريات خاصة من شرطة المرور بتلك المهمة أو دوريات الجمارك العامة المنتشرة على جميع الطرق وبكثافة كبيرة.

على المدى البعيد لابد من تخصيص محاور طرقية خاصة بسيارات النقل العام والسيارات الشاحنة الدولية، على اعتبار أن بقاء الحال على ما هو عليه ستكون له آثار سلبية كبيرة بالنظر إلى الزيادة المتوقعة في عدد الشاحنات والسيارات السياحية والحركة المرورية على الطرق المركزية والدولية.

 



المصدر:
http://mail.syriasteps.com/index.php?d=133&id=176224

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc