البطاقة الذكية التي نظمت عمليات التوزيع...
الوزير غانم مطمئناً: توريدات الغاز إلى انتظام وازدياد خلال أيام .. ولن تكون هناك أزمة ..



دمشق - سيرياستيبس :

كعادته لايتحدث ولا يعد إلا عندما يمتلك المعطيات والمعلومات المؤكدة بأن الأمور أخذت مسار التحقق وأصبحت حقيقة ملموسة .. وأن التوريدات صارت فعلا في الانابيب .. وكل حديث عن الوقود والغاز بالنسبة له يجب أن يكون يقيناً يطمأن المواطن فعلا , من هنا اختار وزير النفط والروة المعدنية المهندس علي غانم أن يخرج عبر الفضائية السورية ليتحدث عن وقائع وليس عن وعود ومبررات , فكان اعلانه واضحا أنه خلال الايام القادمة ستنتظم التوريدات بشكل كامل، وستكون هناك زيادة في الكميات المطروحة في كافة المحافظات، مبشراً بانتهاء الاختناقات حيثما حدثت 

الوزير غانم أوضح حقيقة ما يحدث حول وضع المحروقات، حيث اكد أنه يتم العمل على زيادة التوريدات الخارجية لمادة الغاز.. وليست خافية على أحد صعوبات التوريدات الناتجة عن العقوبات الاقتصادية، والتي هي أحد فصول الحرب على سورية التي لم تنته.

المهندس غانم أشار إلى أن هذه الزيادة تترافق مع زيادة الطلب على المادة، وهذا شيء طبيعي في الواقع الحالي.. وهناك اجراءات أخرى تم العمل عليها لزيادة الكميات المخصصة للمحافظات في هذه الفترة، إضافة إلى بعض الاجراءات الخاصة في عمليات التوزيع والتي تم اتخاذها في المحافظات التي ستعكس واقعاً ايجابياً على توزيع مادة الغاز المنزلي.

وزير النفط لفت إلى أن الانتاج المحلي من الغاز المنزلي يغطي نسبة ٥٠٪ من الاحتياجات اليومية للبلاد، مبيناً أن الفجوة بين الاحتياجات والمنتج المحلي يغطى بالاستيراد، منوهاً بالصعوبات التي تواجهها الوزارة بالاستيراد.

وأكد غانم أن الزيادات في الطلب على المادة هي زيادة عادية في هذا الوقت من العام، وتبلغ ٣٠٪ عن الحاجة الاعتيادية، وهذا ما دفع الوزارة للعمل بجدية على زيادة توريدات المادة.

وبين غانم أنه خلال الايام القادمة ستنتظم التوريدات بشكل كامل، وستكون هناك زيادة في الكميات المطروحة في كافة المحافظات، مبشراً بانتهاء الاختناقات حيثما حدثت. وشرح غانم حول آلية التوزيع انه سيتم عبر البطاقات الذكية،

أما فيما يخص المناطق التي لا يملك أصحابها بطاقات ذكية، سيتم التدخل عبر آليات واستراتيجيات خاصة بوزارة النفط ووزارة الداخلية والمحافظة المعنية.

وحول انتاج الطاقة الكهربائية، أكد غانم أن الغاز المستخرج من الابار السورية هو غاز طبيعي يدخل ٨٥٪ منه إلى محطات التوليد و ٧٪ إلى وزارة الصناعة و حوالي ٨٪منه يعود إلى وزارة النفط.

وبشر غانم المواطنين أنه تم إدخال بئرين غازيين في الخدمة وإعادتهما إلى العمل بطاقة انتاجية تبلغ مليون متر مكعب من الغاز، وستورد خلال الايام القليلة القادمة إلى وزارة الكهرباء مما سينعكس ايجابا على الانتاج الكهربائي في البلاد.

وفي حالة لافتة تضمن تقرير الفضائية السورية لقاءات لعدد كبير من المواطنين في مختلف المحافظات اتسم حديث معظمهم بالواقعية وحس المسؤولية من خلال معرفتهم للصعوبات وأثر العقوبات والحصار ، وكانوا منصغين في الحديث عن أهمية البطاقة الذكية في تحقيق العدالة، وأشار معظمهم إلى أنهم يحصلون على مخصصاتهم في الوقت المحدد مع حالات تأخير بسيطة في بعض المحافظات ، أشار المواطنون إلى أن الغاز كان متوفراً، أما الآن فقد دخل مرحلة اختناقات في بعض المناطق حيث يعانون من صعوبة في تأمين هذه المادة مؤكدين تفهمهم أن سبب زيادة الطلب لأن الغاز يستخدم للتدفئة مما يزيد الضغط على المادة

كما أشادوا بالبطاقة الذكية التي نظمت عمليات التوزيع و ضمنت حقهم في الحصول على المادة، لكن - وعلى لسان المواطنين الذين تحدثوا للفضائية السورية -على ما يبدو أن الاختناقات في التوزيع دفعت البعض من المواطنين لتخزين المادة و محاولة تبديل أكبر عدد ممكن من الاسطوانات

 

 

 



المصدر:
http://mail.syriasteps.com/index.php?d=136&id=177508

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc